هل سيدخل منافس جديد لسوق "إنترنت فائق السرعة" في فلسطين؟

image-1
تاريخ النشر: 2020-10-18

رام الله - متابعة الاقتصادي - مجددا، عاد الحديث عن دخول منافس جديد لسوق الإنترنت فائق السرعة، إلى جانب شركة الاتصالات الفلسطينية، بعد زيارة نفذها رئيس الوزراء محمد اشتيه لمقر وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقال اشتيه في بيان صادر عن مكتبه، السبت، إنه تم تكليف صندوق الاستثمار الفلسطيني للتحضير لإنشاء شركة فايبر اوبتك "الخلايا الضوئية"، وتطوير البنى التحتية بأحدث وسائل التكنولوجيا.

وفي مايو/ أيار 2019، دعا رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني، محمد مصطفى، إلى ضرورة استغلال شبكة الإنترنت (فايبر)، المملوكة لشركة كهرباء محافظة القدس.

وتملك شركة كهرباء محافظة القدس شبكة متطورة للإنترنت فائق السرعة (الفايبر)، وتنتشر الشبكة في مناطق امتيازها، بمحافظات رام الله والقدس وأريحا وبيت لحم.

وحاليا، تقدم شركة الاتصالات الفلسطينية، وحيدة، خدمات تزويد شركات الإنترنت بخدمات (ADSL) أو ما يعرف بـ خط النفاذ، وتتصدر عدد مشتركي خدمات الإنترنت فائق السرعة (فايبر) في الأراضي الفلسطينية، من خلال شبكتها الخاصة.

كما تملك شركة مدى للإنترنت، بنية تحتية للإنترنت فائق السرعة في عديد المناطق بالضفة الغربية، وهي الشركة التي قام صندوق الاستثمار بشرائها قبل أكثر من عام.

ومنذ 2018، قدم صندوق الاستثمار طلبا للحصول على رخصة، تتيح له العمل في تقديم خدمات الإنترنت فائق السرعة في الأراضي الفلسطينية، لكنه لم يحصل على الموافقة حتى اليوم.

بينما في يونيو/ حزيران الماضي، نشرت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على لسان الوزير إسحق سدر قوله: "نعكف على دراسة تأسيس شركة لبناء شبكة "فايبر"، لمنافسة الشركات الموجودة، وتكون الشركة حكومية مع قطاع خاص".