"العميل الصغير" كان السبب في استشهاد السرحي على حدود غزة

image-1
تاريخ النشر: 2015-10-21

غزة:  لم يدرك الشباب الثائر في غزة أو الضفة الغربية، أن الاحتلال يرصد كل المكالمات ويعمل على فلترتها عبر سيرفرات ضخمة ذات قدرات عالية، ويتم تحديد كل من يخطط لتنفيذ عمليات بطولية، كما حدث مع الشهيد أحمد السرحي (27 عاماً) أحد رجال المقاومة، الذي قام بالتنسيق، والتخطيط للعملية عبر الجوال من خلال تواصله مع بعض الأصدقاء لينسق للعملية، وقبل ساعة الصفر وحسب ما قالت القناة العبرية العاشرة إن جيش الاحتلال أصدر تعليماته لجميع العمال على الجدار الحدودي مع قطاع غزة والمزارعين القريبين من قطاع غزة بعد ورود إنذار ساخن باستهدافهم بقناصة من قطاع غزة.

وقبل تقدم الشهيد إلى النقطة التي خطط لها على الجوال لتنفيذ عمليته، كان على موعد مع رصاص قناص جيش الاحتلال، كان ينتظره مع رجل المخابرات الذي يرصد هاتفة ويتابع تحركاته، لقد أرسل الشهيد تفاصيل عملية عبر الهاتف، دون أن يدرك أن هذا الهاتف عميل صغير يسكن جيبه يتجسس علية ويحدد مكانه.