نصف أسر فلسطين حُرمت أطفالها من التعليم عن بعد بسبب الانترنت

image-1
تاريخ النشر: 2020-12-01

  رام الله - متابعة الاقتصادي-  ذكرت دراسة أُعدت حديثاً، أن نصف الأسر الفلسطينية حُُرمت أطفالها من المشاركة بالتعليم عن بعد بسبب عدم وجود إنترنت.

وأشارت نتائج الدراسة " الحكومية " أن 48.5% من الأسر لا يتوفر الإنترنت بمنازلهم الأمر الذي حال دون مشاركة أطفالهم في الأنشطة التعليمة خلال الاغلاق.

وذكرت الدراسة أن 21.6% من الأطفال لم يشاركوا في التعليم عن بعد بسبب تقاعس المدرسين عن تنفيذ الأنشطة التعليمية ، بينما 13.3% من الأسر كان عدم مشاركة أطفالهم عائداً لعدم رغبة الطفل تنفيذ الأنشطة التعليمية.

ومنذ اكتشاف فيروس كورونا في فلسطين وتنفيذ سياسية الإغلاق لمكافحة انتشاره، توجهت الحكومة إلى تطبيق نظام التعليم عن بعد لاستمرار المسيرة التعليمية في فلسطين.

ومن ضمن النتائج التي أشارت إليها الدراسة الحكومية، أن أسرتين من كل خمسة أسر قيمت تجربة التعلم عن بعد بأنها سيئة ولم تؤدي الغرض منها. 

وأبدى حوالي 39.5% من الأسر التي شارك أطفالهم في أي أنشطة تعليمية عن بعد خلال فترة الإغلاق بأنها سيئة ولم تؤدي الغرض منها، بينما أجمع ما نسبتهم 39.2% من الأسر أنها جيدة وأدت الغرض منها لكن هناك مجال لتحسين التجربة.

وبلغت نسبة الأسر التي قيمت تجربة التعلم عن بعد جيدة وأدت الغرض منها حوالي 21.3%، بينما بلغ عدد المدارس 3074 مدرسة ما بين حكومية وخاصة ومدارس تابعة لوكالة الغوث.

وتصل التكلفة المادية للطالب الواحد في التعليم المدرسي على الحكومة حوالي 999 دولار.

وبلغ عدد طلبة المدراس في العام الدراسي 2019 - 2020 حوالي 1.3 مليون طالب وطالبة.