ترشيد النفقات يصعد بأرباح بنك القدس خلال عام كورونا الصعب

image-1
تاريخ النشر: 2021-02-18

رام الله - الاقتصادي - محمد عبدالله - صعد صافي ربح بنك القدس بعد الضرائب بنسبة 41.5%، بدعم من ترشد نفقات نفذه البنك على عديد بنود المصروفات العمومية.

وبينت نتائج إفصاحه لبورصة فلسطين، أن صافي ربح بنك القدس بلغ 10.899 ملايين دولار خلال العام الماضي، صعودا من 7.69 ملايين دولار في 2019.

يأتي ارتفاع الأرباح بعد تنفيد البنك ضبطا في نفقات الموظفين لتسجل 20.89 مليون دولار خلال العام الماضي، مقارنة مع 22.62 مليون دولار في 2019.

كما تراجعت المصاريف التشغيلية إلى 12.17 مليون دولار خلال العام الماضي، مقارنة مع 14.19 مليون دولار في خلال العام السابق له.

ووضع البنك مخصصات تحت بند مخصص تدني موجودات مالية بقيمة 12.7 مليون دولار خلال العام الماضي، مقارنة مع مخصص 13.85 مليون دولار في 2019.

يأتي وضع المخصصات في 2020، لمواجهة أي ضعف في جودة القروض والتسهيلات بسبب جائحة كورونا وأزمة المقاصة، بينما كانت مخصصات 2019 لمواجهة مخاطر قد تنشأ من أزمة المقاصة في ذلك العام، ولتطبيق المعيار 9.

وحتى نهاية العام الماضي، صعد رأس مال البنك المدفوع إلى 93.17 مليون دولار، مقارنة مع 90.17 مليون دولار بنهاية 2019.

كما صعدت ودائع العملاء لتتجاوز لأول مرة حاجز مليار الدولار، ووصلت إلى 1.01 مليارا بحلول نهاية 2020، مقارنة مع 937.59 مليون دولار بنهاية 2019.

في نفس الاتجاه، صعدت التسهيلات الائتمانية حتى نهاية 2020 إلى 847.3 مليون دولار صعودا من 789.1 مليون دولار بنهاية عام 2019.

وصعد إجمالي مجموع المطلوبات وحقوق الملكية بحلول نهاية 2020 إلى 1.399 مليار دولار، مقارنة مع 1.329 مليار دولار بنهاية 2019.