اهم الحقائق التي لا تعرفها عن جيب

image-1
تاريخ النشر: 2021-02-23

وكالات - الاقتصادي - قد تكون جيب هي العلامة الأمريكية الأشهر في العالم على الإطلاق، حيث أن قصتها بدأت بصنع سيارة عسكرية للجنود الأمريكيين، حتى تطورت لتقدم سيارات مدنية عالية التحمل للطرق الوعرة يعشقها الكثيرين حول العالم حاليا، وسوف نعرفك اليوم على أهم الحقائق والاسرار التي قد لاتعرفها عنها.

سر إسم جيب

جيب

السيارة التي بدأت تاريخ علامة جيب لم يكن إسمها في الواقع جيب، بل سميت ويليز ام بي (Willys MB)، ولكنها لقبت بإسم "جيب" تيمناً بشخصية من كتب القصص المصورة الخاصة بالبحار باباي، حيث كان يوجد بتلك الكتب شخصية غامضة تدعى إيجوين الجيب (Eugene the Jeep)، وكانت تسمية عشوائية توصف كائن قادر على عبور أبعاد مختلفة بشكل يسمح له بتسلق كل شيء. كذلك إستخدم الجنود في الحرب العالمية الثانية لقب جيب لسيارة ويليز إم بي للتعبير عن قدرتها بالذهاب إلى أي مكان مثل الشخصية الكرتونية.

جيب واجونير

جيب

أتت جيب واجونير في 1963 لتستبدل واجن ويليز مع محرك 6 سلندرات ودفع أمامي مع الكثير من المميزات الرائعة التي تشمل مكيف هواء وباب خلفي كهربائي ومكابح كهربائية وناقل اوتوماتيكي، وهي كلها أمور لم تتوفر مسبقاً في أي سيارة أس يو في بتلك الفترة، وبذلك أسست جيب واجونير فكرة الأس يو في الفاخرة.

نسخة غريبة من سيارتها لم تدخل الإنتاج

جيب

قد تكون أكثر سيارة جيب غير معروفة هي XJ-002، والتي كانت سيارة إختبارية صنعت بالتعاون مع شركة Bolide، وقد إستندت على شاصيه جيب لتكون أول سيارة جيب رياضية متعددة الإستخدامات. ورغم أنها كانت قد إقتربت من الوصول للنسخة الإنتاجية، إلا أن ذلك الوقت تزامن مع بيع جيب لشركة AMC من شركة Kaiser ليتم إلغاء العملية.

يوم للدفع الرباعي

جيب

في 2016، أطلقت جيب حملة دعائية بعنوان يوم الدفع الرباعي إحتفالاً بالسيارات القادرة على السير بالطرق التي قليلاً ما يسلكها أحد، وقد تم تخصيص يوم 4 أبريل لذلك اليوم. ومنذ ذلك الوقت وإلى الآن تستمر جيب في الإحتفال بيوم 4 أبريل عبر شبكات التواصل الإجتماعي، وهو ما يتزامن مع بداية فصل الربيع في عدة أماكن حول العالم لتتحول عدة بقع إلى الوحل المناسب للسير به مع هذه السيارات المخصصة للظروف الصعبة.

سيارة قطر بحمولة 10 طن

جيب

أحد أكثر التعديلات المميزة التي حصلت عليها جيب ويليز MB الأصلية هو إمكانية تحويلها لسيارة قطر على سكة قطارات حقيقية، وهو ما يسمح لها بسحب حمولة يصل وزنها إلى 10 أطنان بشكل مذهل، وذلك مع إمكانية تحويلها إلى سيارة تقليدية ذات عجلات مرة أخرى.