كيف تتعامل مع تغير الروائح أثناء التعافي من كورونا

image-1
تاريخ النشر: 2021-05-01

وكالات - الاقتصادي - من المعروف بأن عدوى كورونا تؤثر في الكثير من الحالات على حاسة الشم، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن كورونا قد يساهم في تغيير رائحة الأشياء، وهي حالة تدعى طبياً بالـ “باروسميا”.

يقول برنت أ. سينيور أستاذ طب الأذن والأنف والحنجرة في جامعة نورث كارولينا، إنه مع حالة الباروسميا، قد تتغير رائحة الورود الجميلة إلى رائحة ورق محترق. كما يمكن أن تتحول العديد من الروائح الجميلة إلى رائحة مطاط محترق أو روائح الصرف الصحي والقمامة والطين والبنزين.

وبحسب العلماء، ليس مرض كورونا، هو العدوى الفيروسية الوحيدة التي تحفز الباروسميا، إذ أنه ظهر في حالات عديدة مثل البرد والأنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

كيف تتعامل مع الباروسميا؟
يبدو أن الوقت هو أفضل دواء لاستعادة حاسة الشم الطبيعية، ولكن في غضون ذلك يوصي الأطباء بغسل الأنف وتحريك الرأس في أوضاع مختلفة عند استنشاق روائح تبدو كريهة. كما ينصح الأطباء بتناول الطعام بدرجة حرارة الغرفة، وتجنب الأطعمة الحارة أو الدهنية أو المقلية. 

هناك أيضًا تمارين إعادة التدريب على الرائحة، مثل شم أربع روائح مختلفة مرتين في اليوم، كالورود والليمون والقرنفل والأوكالبتوس.