أهمية بلف تبخير الزيت وأضرار تعرضه للتلف على المحرك

image-1
تاريخ النشر: 2021-07-18

وكالات-  الاقتصادي - يعتمد محرك السيارة على العديد من القطع الميكانيكية والكهربائية والتي تساعده على العمل بكفاءة عالية، أحد هذه القطع الهامة هو بلف تبخير الزيت. 

وبلف تبخير الزيت عبارة عن صمام يقوم بتدوير غازات المحرك الداخلية، حيث أنه يقوم بتنقية الهواء من التلوث الناتج عن أكسيد النيتروجين عبر تدوير هذه الغازات وإدخالها بعملية الاحتراق التي تتم داخل المحرك، وعند حدوث تبخير للزيت، ينفتح البلف كي يسحب الزيت وإعادته مرة أخرى إلى المحرك لتتم عملية التزييت بشكل كامل. 

ومثل أي جزء في السيارة له فترة صلاحية، فإن بلف التبخير له فترة صلاحية أيضاً يصاب بالأعطال ويتلف عند انتهائه، وهو يقدر بالسير لمسافة 100,000 كم، كما يتعرض بلف التبخير للتلف في حال إهماله وتراكم الشحوم والأوساخ عليه والتي تنتج بسبب الزيت.

وهناك العديد من الأضرار والأعطال التي تحدث في المحرك عند تلف أو الغاء  بلف التبخير، وهي كما يلي:

– انخفاض ضغط المحرك بسبب بقائه مفتوحاً دائماً بسبب تلف البلف

– عدم سحب الزيت المتبخر يؤدي إلى تناقص زيت المحرك بسرعة

– احتراق الزيت أو خروجه من غطاء البلف في المحرك

– خروج دخان كثيف من عادم السيارة 

– ارتفاع حرارة المحرك بصورة دائمة

– فقد محرك السيارة لقوته وعزمه بشكل كبير

– صدور صوت غير محبب صادر من ناحية المحرك