خروقات مالية عديدة للجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية

image-1
تاريخ النشر: 2021-10-12

رام الله – متابعة الاقتصادي – كشف التقرير السنوي الصادر عن ديوان الرقابة الإدارية والمالية لعام 2020، وجود خروقات عديدة في عمل اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية.

وتعددت الخروقات حسب التقرير، أذ حرمت اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة، مدينة القدس، من مبلغ 835 ألف دولار، من خلال عدم التزامها ببروتوكول "  التوأمة " مع اللجنة العليا لبغداد عاصمة دائمة للثقافة العربية.

وجاء ذلك من خلال عدم الاستفادة من البروتوكول المتمثل في اقامة ايام القدس الثقافية، ودورات متخصصة للابداع لطلبة المدارس في المدينة، جوائز الابداع لطلبة المدراس المقدسية، اصدار مجلة دورية ثقافية للقدس وغيرها.

ومن ضمن الخروقات التي أوردها التقرير، عدم اغلاق اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، السلف المالية الممنوحة لها منذ العام 2011 حتى انتهاء التدقيق، حيث بلغ مجموع السلف النقدية 719 ألف دولار.

وصرفت اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، مبلغ 7716 شيكل محروقات للمركبة الخاصة لوكيل وزارة الثقافة السابق، إضافة إلى صرفها مبلغ 23،690 ألف دولار على بند سلف مهمات سفر منها 13،100 ألف دولار للوكيل السابق لوزارة الثقافة.

واقتصر عمل اللجنة الوطنية للقدس عاصمة للثقافة العربية سواء القديمة او الجديدة، على نفقات رواتب وبدل سفر ومكافآت دون قيام اللجنة بأي نشاط.

وأشار التقرير إلى وجود مخالفة في عام 2015 للجنة، بشرائها هدايا بقيمة 38 ألف دينار من الأردن، دون وجود اثبات على استلام البضاعة او توزيعها ومطابقتها للمواصفات والمقاييس المطلوبة، وكذلك عدم وجود اثبات على قيام الصندوق بدفع المبلغ.

وقال التقرير أيضا، إن آسس منح المكافآت و اقتطاع ضريبة الدخل غير واضحة لدى اللجنة، مبيناً ذلك بأن اللجنة صرفت مبلغ 73 ألف دولار كجوائز لعدد من الفنانين والمثقفين الفلسطينيين والعرب دون ارفاق محضر اجتماعات اللجنة الوطنية للقدس عاصمة للثقافة والذي من المفترض ان يبين الأسس والمعايير التي تمت عليها عمليات التوزيع.

وذكر التقرير، وجود خلل في مجلة مشارف مقدسية التي أصدرتها اللجنة عام 2014، حيث كلفة طباعة الإصدار من المجلة 6500 شيكل، بينما المكافآت الي كانت تدفع عليها حوالي 9630 دولار.

وأضاف، بأنه تم طباعة سبعة اعداد من المجلة بمجموع مكافآت تزيد عن 55 ألف دولار، منها 34%  للمدير العام و 16% لرئيس التحرير و12% للمشرف الفني، و 38% للكتاب في المجلة موزعة على 35 كاتب من كافة اقطار الوطن العربي.