6 أماكن من المرجح أن تصاب فيها بفيروس كورونا.. تعرف عليها

image-1
تاريخ النشر: 2021-10-14

وكالات - الاقتصادي - يضع تقرير نشره موقع "ريدرز دايجست" (reader’s digest) المقاهي والمطاعم على رأس قائمة الأماكن الأكثر خطورة والتي يرجح فيها احتمال إصابة مرتاديها بفيروس كورونا، وهي في معظمها أماكن مغلقة رغم رصد حالات للإصابة حتى في أماكن مفتوحة ولكن لا يتم التقيد فيها بالاشتراطات اللازمة للوقاية من المرض.

ويؤكد كاتبا التقرير بروك نيلسون ودينيس مان على أهمية الأقنعة في الحد من انتشار المرض وجعل ارتدائها وغسل اليدين المتكرر والتباعد الاجتماعي "جزءا من ثقافتنا في المستقبل القريب"

ووفقا للمركز الأميركي للسيطرة على الأمراض فإن متحور دلتا معدٍ بشكل مضاعف أكثر من سابقيه، وإن أولئك الذين لم يتلقوا جرعات التطعيم هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بشكل حاد.

ويقترح الدكتور لبوريس لوشنيك -عميد كلية الصحة العامة بجامعة "ماريلاند" (Maryland) في بالتيمور بأنه في أي مكان مغلق يجب تقييم توصيات الصحة العامة التي يتم اتباعها. ويقول اسأل نفسك هل يرتدي الناس أقنعة؟ هل يتم تطبيق قاعدة الـ6 أقدام؟ هل المكان مزدحم بالناس؟ من الأفضل أن تبعد نفسك عن أي موقف لا يتم فيه الالتزام بالشروط المعتمدة من الخبراء.

وعندما تخطط للتنزه تجنب هذه الأماكن اليومية حيث يقول الخبراء إن معدلات العدوى فيها تظل الأعلى، وهي:

1 – المقاهي والمطاعم
وفقا للدكتور لين هوروفيتز -مختص الرئة في مستشفى "لينوكس هيل" (Lenox Hill) في نيويورك فإن المقاهي والمطاعم هي النقاط الساخنة الأولى للإصابة بفيروس كورونا. ويضيف "لسوء الحظ ومع إعادة فتحها رأينا عددا كبيرا من الشباب يتجمعون فيها ولكنهم غير حذرين بالضرورة من كون كوفيد-19 ما يزال يمثل مشكلة".

وتدعم المعلومات ما ذهب إليه الدكتور لبوريس لوشنيك، إذ وجدت دراسة تمت على التقرير الأسبوعي للوفيات والمرضيات بالمركز الأميركي للسيطرة على الأمراض أن البالغين الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كوفيد-19 كانوا أكثر عرضة بمرتين بسبب تناولهم العشاء في مطعم مقارنة بأولئك الذين كانت نتائج فحصهم سالبة.

ويضيف لوشنيك أنه حتى في المطاعم التي تحد من السعة وتباعد ما بين الطاولات بمقدار 6 أقدام هي أيضا بيئات عالية المخاطر، إذ يقضي الناس ساعات في مساحة صغيرة سيئة التهوية أثناء الأكل أو الوقوف معا ويتبادلون الحديث، وتفيد الأبحاث أن المحادثات الصاخبة تطلق ما يصل إلى 10 مرات مما يطلقه الجهاز التنفسي من قطرات كالسعال مثلا.

2- مراكز اللياقة البدنية والصالات الرياضية
يقول الدكتور هوروفيتز إن مراكز اللياقة البدنية والصالات الرياضية لا تزال بقعا ساخنة، ويشير الخبراء إلى عدم كفاية التهوية والأحجام الكبيرة وكثافة التدريبات كسبب لارتفاع معدلات العدوى فيها.

وفي تقريرين للمركز الأميركي للسيطرة على الأمراض، ربط العلماء العشرات من حالات كوفيد-19 بصالات رياضية، فقد أصيب 55 من أعضاء الصالة الرياضية في شيكاغو -بالإضافة إلى 21 في هاواي- بعد حضور دروس اللياقة البدنية مع شخص مصاب لم تظهر عليه أعراض المرض.

ويقول التقرير إنك إذا قررت ممارسة الرياضة في الأماكن المغلقة فليكن اختيارك للصالة بوعي، ويوصي المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض باستخدام مرفق تفتح فيه الأبواب والنوافذ للتهوية ويضع الحواجز بين المعدات للتباعد الاجتماعي ويطلب من موظفيه وضيوفه ارتداء الأقنعة.

3- وسائل النقل
السفر وخاصة على الرحلات البحرية والطائرات يزيد خطر الإصابة بفيروس كوفيد-19 وانتشاره، وذلك وفقا للمركز الأميركي للسيطرة على الأمراض، فهناك 27 إصابة كوفيد-19 على متن سفينة سياحية أبحرت من غالفستون تكساس إلى بليز، وقام المركز بتغيير توصياته للزوارق على الفور.

ونوه إلى أن على الذين هم عرضة لخطر الإصابة الشديدة تجنب السفن السياحية، بغض النظر عن حالة التطعيم، ويشمل ذلك كبار السن ومن يعانون من ظروف طبية معينة والحوامل في الشهور الأولى، والأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بالكامل ضد كورونا.

ووفقا لهيئة النقل الوطنية الأميركية فستظل الأقنعة مطلوبة على الطائرات والقطارات والحافلات وفي المطارات ومحطات القطارات على حد سواء، وذلك حتى 18 يناير/كانون الثاني 2022.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض المسافرين المحليين بتأخير السفر حتى يتم تطعيمهم بالكامل، فضلا عن الحصول على اختبار "بي سي آر" (PCR) قبل يوم إلى 3 أيام قبل الرحلة، ومرة أخرى بعد السفر بـ3 إلى 5 أيام. ومن المهم أيضا البقاء في البيت والحجر الصحي الذاتي لمدة 7 أيام كاملة بعد السفر حتى ولو كانت نتيجة الفحص سالبة حسبما صرح المركز.