بارتفاع نسبته 50% بنك القدس يحقق أرباحاً قياسية

image-1
تاريخ النشر: 2022-08-16


رام الله-الاقتصادي- أعلن بنك القدس عن تحقيق أعلى صافي أرباح نصف سنوية للعام الحالي 2022 وبنسبة نمو بلغت 50% مقارنة بالأرباح المعلنة عنها للفترة نفسها من العام الماضي.

وبحسب النتائج المالية الأولية، فقد بلغ صافي أرباح البنك 9.63 مليون دولار أمريكي، مقارنة مع صافي أرباح بعد الضريبة بمقدار 6.41 مليون دولار أمريكي للفترة نفسها من العام 2021 بارتفاع بلغت نسبته 50.16%

وبلغت مجموع موجودات البنك 1.48 مليار دولار أمريكي فيما بلغت صافي محفظة التسهيلات الائتمانية 907 مليون دولار مع نهاية حزيران من العام الحالي، كما سجلت ودائع العملاء 1.156 مليار دولار في نهاية النصف الأول من العام الحالي.

وتشير البيانات إلى نمو حقوق الملكية بنسبة 6.11% وصل إلى 146 مليون دولار مقارنة مع 137 مليون دولار مع الفترة نفسها من العام 2021.

وأعرب رئيس مجلس إدارة بنك القدس، أكرم عبد اللطيف جراب عن فخره واعتزازه بالنتائج المالية القوية التي حققها البنك عن النصف الأول من العام الحالي، وقال: " واصل بنك القدس تحقيق نتائج مالية متميزة خلال الأشهر الستة الأولى رغم استمرار الأوضاع الاقتصادية الضاغطة التي تمر بها فلسطين كما دول العالم، وهذه النتائج بلا شك تعكس سلامة خططنا الاستراتيجية سواء تلك المتعلقة بضبط المصاريف التشغيلية أو في تنويع مصادر الدخل وعلى القدرة على التعامل مع التحديات المحيطة ومواجهتها".

وأشار جراب إلى الجهود المبذولة من قبل كافة موظفي البنك وعملهم بروح الفريق الواحد، هو الذي أسهم بشكل واضح في تحقيق هذه النتائج.

وأضاف جراب " قد كان للخطة الاستراتيجية الشاملة والموجهة التي أطلقها البنك من أجل تحقيق الأهداف بصمة بارزة في هذه الأوقات الصعبة وأنني فخور بهذا الإنجاز الذي سيمكننا من تقديم أفضل الخدمات والمنتجات للعملاء.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لبنك القدس، صلاح هدمي:” يسعدنا أن نحقق نتائج متميزة خلال النصف الأول من العام الحالي، والتي تحمل ازدهار ونجاح يضاف إلى مسيرة بنك القدس، وذلك بفضل الأداء القوي لأعمالنا الأساسية على الرغم من التنافسية الشديدة التي يمتاز بها السوق المصرفي الفلسطيني، حيث تمكنا من تحقيق نمو في صافي الربح بعد الضريبة بنسبة 50%.

وأضاف هدمي: “أن البنك يواصل سياسته الملتزمة بالحفاظ على سلامة أصوله وجودتها والاستمرار بتنويع مصادر الدخل والاستثمار وإحكام السيطرة على التكاليف، ما أدى الى تحقيق نتائج مالية قوية على أغلب الأنشطة التشغيلية الرئيسية للبنك.

وأكد هدمي أن بنك القدس مستمر في تنفيذ خططه في التحول الرقمي، من خلال التطبيقات الإلكترونية والرقمية وذلك ضمن أفضل الممارسات المصرفية المعمول بها عالمياً، حيث يعكس بوضوح توجهات البنك الرامية الى الاسراع في مواكبة التطورات التكنولوجية.

تمثل هذه النتائج شهادة دامغة على قدرة بنك القدس الاستثنائية على التصدي لأي تحديات اقتصادية مؤثرة على المستوى المحلي والإقليمي.